بلومبيرج: أزمة الدولار تعود من جديد في مصر

Winter in New York

ارتفع سعر الدولار الامريكي مقابل الجنيه المصري في السوق السوداء، خلال تعاملات الأسبوع الماضي، وسط ثبات نسبي بالسعر الرسمي للدولار في البنوك. وذكر تقرير اقتصادي لشبكة بلومبيرج نشرته على موقعها الإلكتروني، أن عددًا من المستثمرين تحولوا لشراء الدولار من السوق السوداء، عقب حالة الجمود التي سيطرت على تعاملات العملة الأمريكية في البنوك، وسط نقص واضح للدولار في السوق. وقالت الشبكة الأمريكية أن المستثمرين أصبحوا مستعدين لدفع أعلى ثمن منذ نحو5 أشهر لشراء الدولار، مع تحكم البنك المركزي في السعر الرسمي للدولار، ونقص العملة الأمريكية في السوق. وبلغ سعر الدولار الأمريكي في السوق السوداء في مصر وفقًا لبلومبيرج نحو 7.2 جنيه، مقابل نحو 6.8873 وفقًا للسعر الرسمي الذي يعلنه البنك المركزي المصري. وشهد الدولار تراجعًا ملحوظًا مقابل الجنيه المصري منذ أحداث 30 يونيو التي أقصت الرئيس السابق محمد مرسي عن الحكم، مع تلقي مصر مساعدات خليجية بقيمة 7 مليارات دولار من السعودية والكويت والإمارات. ويضخ البنك المركزي المصري نحو 120 مليون دولار أسبوعًا عبر عطاءات (مزاد) يطرحها 3 مرات أسبوعيًا، متحكمًا في السعر الرسمي للدولار. وفقد الجنيه - وفقًا للسعر الرسمي لدى البنك المركزي - نحو 11.3 بالمئة من قيمته منذ بدء البنك المركزي عمله بنظام العطاءات الأسبوعية للدولار منذ نحو العام.

المزيد
لمتابعة أهم وأحدث الوظائف اشترك الآن في خدمة شغلى للرسائل اختار تخصصك وضع بريدك الالكتروني للاشتراك ... اضغط هنا