الصيام .. طريقك للعبقرية و النجاح

Winter in New York

محتوى المقالة:سنوات مضت و انا ابحث عن ماهية الصيام ، و فوائد الصيام و ما الغرض الاساسي من فرض الصيام ، و لماذا جميع الحكماء و العلماء و الرسل و الانبياء وجميع العباقره في جميع الاديان يمارسون الصوم بجميع اشكاله و صوره المختلفه ، حتى لو اختلغت قليلا عن صيامنا الاسلامي التقليدي الذي تعودنا عليه الا انهم يمارسون الصيام ، و ايضا ان الصيام موجود في جميع الديانات حتى الغير سماويه منها ، فالبوذيون ايضا يمارسون الصيام كما المسلمين و اخواننا المسيحيين و اليهود و غيرهم … لماذا الصيام هو القاسم المشترك الوحيد بين جميع الديانات و ايضا هو من ابرز العادات المشتركه بين جميع العباقره و الفلاسفه مع اختلاف طرقه و ماهيته ..!؟ و هل الصيام مرتبط ارتباط مباشر بالعبقرية و التفوق !! كثيره هي الاسئلة التي وددت طرحها قبل الغوص في اعماق المفهوم الواسع للصوم ، المفهوم الذي يتعدى مسئلة مجرد الحبس عن الاكل و الشرب ، و الذي يصل الى ابعد من ما كنا نتصور بوعينا السابق الاجوف الذي فهم ان الصيام مجرد حافز يذكرنا بحال الفقراء الذين لا يملكون ثمن اللقمه. اولا .. دعونا نعرف ما هو التعريف الحقيقي للصيام : انه حبس عن الاكل و الشرب ، او حبس عن الاكل فقط ، او حبس عن نوع من انواع الاطعمه ، لمدة زمنية معينه بقصد الاستفادة من الطاقة المهدره اثناء عملية الهضم و توفيرها لعمل نشاطات اخرى و زيادة التركيز. من المعروف ان جسد الانسان مكون من خلايا تدعى “ميتوكنديريا” ، و هذه الخلايا تمثل مخزن للطاقة التي تدعم الجسد في عملية الحركه و النشاط البدني و التركيز ، و تستمد هذه الخلايا طاقتها من الأطعمة التي نتناولها بشكل يومي ..و لهذا السبب نجد ان الانسان الجائع الذي لا يأكل “قليل الحركه و ضعيف التركيز” حتى يلتهم وجبة اكل بعدها يمد جسده بالطاقة بالتالي يرجع الى حالته الطبيعيه ، و لكن هناك قانون في علم الطاقة يقول “إن زيادة الطاقة في الجسم تضر كما نقصانها” اي ان الطاقة المختزنه في الجسم اذا زادت عن حاجة الجسم ستضر هذه الزيادة نفس الضرر الذي يؤدي اليه نقصان الطاقة ، بمعنى آخر … إن جسد الانسان يحتاج الى كميات محدده من الطاقة المختزنه في خلايا الميتوكنديريا و اذا زادت هذه الطاقة المختزنه تاكد ان جسدك سيصاب بالضرر ، نفس الضرر الذي سيصيب الجسد اذا لم تاكل. و في الجانب الاخر من الموضوع ، مثبت علميا ان الجسد يحتاج على سبيل المثال “من 70 – 100 غرام بروتين” الا اننا في الوجبه الواحد ناكل اكثر من 400 غرام كحد ادنى في الوجبة الواحدة مما يؤدي ذلك الى الضرر… و هنا تكمن فائده الصيام ، حين نحبس عن الطعام ليتم استهلاك الطاقة الزائده المختزنه في الجسم . الى هنا … انتهيت من سرد الهدف الصحي من فرض الصيام ، و سنكتشف الان ما العلاقة بين الصيام و العبقريه ، و لماذا جميع العباقرة و الفلاسفه يداومون على الصيام بشتى اشكاله و انواعه . بدايتا دعونا نستعرض مجددا تعريف الصيام : انه حبس عن الاكل و الشرب ، او حبس عن الاكل فقط ، او حبس عن نوع من انواع الاكل ، لمدة زمنية معينه بقصد الاستفادة من الطاقة المهدره اثناء عملية الهضم و توفيرها لعمل نشاطات اخرى و زيادة التركيز. #هل_تعلم ان عملية الهضم هي العملية الاكثر اهدار للطاقة في الجسم !؟ صحيح ان جسم الانسان يملك طاقة لا نهائية و هي ما تسمى الطاقة الكامنه ، ولكن الجسد يستخدم مقدار معين من تلك الطاقة اللانهائية ، و يتم استنزاف تلك الطاقة المحدوده اثناء الحركه – التغكير – “الهضم” و الهضم هو اكثر اشكال استنزاف الطاقة في الجسم ، لان الجهاز الهضمي يعمل على سلب كل طاقة الجسم ليوفر الطاقة اللازمة لعملية هضم الطعام و هذا ما يفسر حاله الخدر و الخمول التي نصاب بها بعد اكل وجبة دسمه. اذا .. بما ان طاقة الجسم المستخدمة في الجسم “طاقة محدودة” و عملية الهضم تستهلك جزء كبير من تلك الطاقة ، هذا يعني ان عملية اراحه الجهاز الهضمي مؤقتا يوفر كمية طاقة كبيرة يمكن ان تستهلك في شيئ آخر ، كالتركيز على بعض الاهداف و ايضا الحركة و النشاط البدني و الذهني معا بالتالي سيسهل طريقك نحو النجاح و العبقرية و لذالك سبب منطقي و هو ان الطاقة المستهلكة تصب جل ما فيها في عمليات اهم بكثير من عملية الهضم التي تستهلك حوالي ثلث الطاقة المخزنه في الجسم . هذه هي خلاصة العلاقة بين الذكاء و النشاط الذهني و العبقرية مع الصيام او “الحبس عن الاكل و الشرب” او “الحبس عن الاكل فقط مع شرب كميه كبيرة من الماء و العصيرات و السوائل بشكل عام” او الحبس عن نوع معين من انواع الاكل” و اقصد هنا تلك الاطعمة عسيرة الهضم كاللحوم و الشحوم و الارز الدسم و كل الاطعمة التي تاخذ وقت و جهد من قبل الجهاز الهضمي حتى تتم عملية الهضم. #فكرة… قد تصل الى اقصى درجات الحماس بعد ان اصبحت واعيا بعلاقة الحبس عن الاكل و الصفاء الذهني و القدرة العالية على التفكير و التركيز ، لكن قد تكون عملية الحبس عن الطعام عسيرة بعض الشيئ على البعض ، لذا انصح بالتدرج في عملية الحبس عن الاكل … بمعنى ان تقلل شيئا فشيئا من كمية الاكل التي تتناولها كل وجبة ، قللها بنسبة 10% فقط ، و ستزدان هذه النسبة كل ما شعرت انك قادر على تقليل كمية الاكل بهذه الطريقةتستطيع التدرج حتى تستطيع الحبس عن الاكل بلا هناء او تعب او كلل او ملل .

المزيد
لمتابعة أهم وأحدث الوظائف اشترك الآن في خدمة شغلى للرسائل اختار تخصصك وضع بريدك الالكتروني للاشتراك ... اضغط هنا