كيـف تحـارب التشتت فى عمـلك ؟

Winter in New York

هل تعاني من التشتت ؟ هل حرمك التشتت من إنجاز مهامك والإنتاجية ؟! في هذه المقالة سوف نستعرض المشكلة وسبل العلاج سواء كان عملك تقنياً او لا .. حسناً إليك طريقة مجربة مني شخصياً .. لذلك ، أود أن الفت إنتبـاه القـراء أن هذا المقـال فقط عبارة عن تجـربة شخصية ، يُمكنك الأخذ بمـا جاء فيه أو إهمــاله إذا شعـرت أنه ليس ضـرورياً أو مهمـا .. فقط لا داعي للهجـوم غير المبــرر الذي ينهـال عليّ كل مـرة ، لأن الهجـوم ربما يكون وسيلة للدفـاع .. ولكنه ليس ابداً وسيلة للنقـاش ! icon smile كيـف تحـارب التشتت فى عمـلك ؟! تجـربة شخصيــة -مشروع الثلاث سنوات ! نعم ثلاث سنوات في العمل على برنامج WEB BOT ، حيث كان احد المشاريع التي بدأت بالعمل فيها بحماسة بالغة .. وهو عبارة عن برنامج يقوم بالتعامل مع موقع الدخول فيه والتسجيل وعمل بعض الأنشطة تلقائياً من دون تدخل المستخدم .. مضى على العمل في المشروع أكثر من ثلاث سنوات ، على الرغم من قدرتي وقتها على إنهاؤه فقط فى 3 اسابيع فقط لا غيـر ! للأسف ، أنا أحد ضحايا التشتت .. أستيقظ صباحاً وأضع جدولاً بالمهـام ، وأتمنى يوماً مليئاً بالانجازات .. ولكن ليس كل مايتمنــاه المــرء يدركه .. مر المشـروع بكثير من العقبات ، مثل كود متوقف .. أستمر فى محاولة حله لمدة 3 أشهــر .. كل مرة يسبب التشتت فى أننى لا أصل إلى نتيجة مرضية ، وأضيع وقتاً هائلاً بلا طائل .. وكلما تصفحت جوجل للبحث عن حل ، أقول في نفسي : “طيب أشيك على الفيس بوك والتويتر وجوجل بلس ” ! .. طيب أسمع كم درس برمجة .. طيب ارد على صديقي الفلاني .. وهكذا “ الى ان ينتتهي نصف اليوم .. وبعد ذلك اعود للبحث ربما يستمر البحث عشر دقائق ، ثم اتشتت من جديد ، وهكذا ! icon confused كيـف تحـارب التشتت فى عمـلك ؟! تجـربة شخصيــة -رجل الإستعداد حسناً ، يمكن القول بلا مبالغة أنني أستحق بجدارة لقب رجل الإستعداد الفاشل .. دائماً مهووس بالاستعداد بتنظيم المكـان ، وترتيب الأوراق ، وتحضيـر المشـروب الساخن ، وتوفير الجو المكيف .. بيئة مهيئة 100 % للتطوير والبــرمجة .. ولكن كلما إستعددت كلما ساء عملي ! .. فقط اجلس وأجد الجو مناسباً للمشاهدة .. للدردش مع الأصدقاء ، وندخـل مرة أخرى فى نفس الدائرة الكئيبة التى لا تفضى إلى شيئ على الإطـلاق ! -الحل ! إختبار بسيط أحاول من خلاله ان اسيطر على عقلك : لا تفكر في سيارة بيضاء ! بالتأكيــد أول شيئ ورد فى عقلك ، عندما قـرأت الجملة الماضية هي السيارة البيضـاء ، على الرغم من أن الجملــة تنهاك عن ذلك ! .. من المستحيل الا تكون قد فكرت في سيارة بيضاء لأن العقل يفكـر فى كل مايصـل إليه .. ولهذا السبب تحديداً يقع التشتت الذي نعاني منه جميعاً .. الحــل الذي أقدمه لك هنا ، نلخصــه فى نقــاط مختصــرة وواضحة : 1- إبتعد عن الكلمات .. في أي مادة صوتية تسمعها أثناء العمــل ، إذا كنت تحب الاستماع إلى الأغاني أو أي صوت فيه كلمـات مفهــومة ، من المؤكد أن عقلك سيلتقطها ويفكــر فيها كلها أو بعضها .. أنصحك ان تستمع الي الموقع الشهير في هدوء الأعصاب www.rainymood.com افتحة وجرب ان تعمل .. سوف ترى كيف انك أصبحت هادئ في عملك منجزاً ، وأيضا ذهب عنك التوتر وعدم التركيز.. الموقع أيضاً يغير نغمة سقوط المطر ؛ لكي لا يعتاد عقلك عليها .. من أروع المواقع التي مرت علي شخصياً ، وأعتبــره يمثل 90% من الحل.. وفي نهاية الخطوة الأولى سأذكر شعار الموقع كيـف تحـارب التشتت فى عمـلك ؟! تجـربة شخصيــة 2- إبدأ في الخطوة العملية فوراً أيا ما كان عملك .. برمجة، تصميم، تطوير، تخطيط، كتابة .. إبدأ في عملك بوضع لنفسـك مؤشرات واضحة .. كأن تقول مثلاً بعد أن أنتهى من برمجة هذا الجزء ، أو كتابة هذه الجزئية ، او تصميم هذا الشيئ ( أيا كان ) .. سآخذ قسطـاً من الراحة .. ولكن لا تعكس العملية من فضـلك .. بعد أن أنتهى من الراحة سأبدأ فى كذا .. الواقع أنك لو عملت بهذا الأسلـوب لن تبـدأ العمل ، ولو بدأته ستكون متثاقلاً غير منتج اطلاقاً .. 3- عد إلى بيئتك فور خروجك منها إنتبه من خروجك من بيئة عملك .. لأن الخروج منها يؤدي الى تشتتك الكامل.. اجعل فقط خروجك لضـرورة قصوى مثل الرد على الهاتف الضـروري ، والعودة سريعاً لإكمال مابدأته .. لا تنقطع كثيراً حتى لا تشتت عقلك وقتاً طويلاً ، وتنشغل فى عمل آخر .. 4- اعرض عملك لكي تكافح الملل عندما تشعر بالملل .. سوف تحتاج حتماً إلى شخص إما يشجعــك أو يُحبطــك ! .. على حسب حالتك .. إذا أحسست بالخمول الزائد ، فسوف تحتاج حتماً إلى ذلك الشخص الذي يخبرك كم انت فاشل ، ولست كبقية البشر الناجحين .. انظـر إلى فلان ، وانظـر إلى علان .. فقط وقتها ستتحول إلى شعلة من النشاط والحماس ، وستتحمس للقيــام للإستمرار فى عملك وتحقيق نجـاح ملموس يبعدك عن حافة الفشــل .. والعكس .. ستحتاج عندما تشعــر باليـأس والضياع إلى ذلك الشخص الذي يشجعك ويقوي من عزيمتك .. تذكر دائماً أن اي شخـص حولك يــرى الأمر من وجهة نظــر أخرى أكثر شمولاً منك ، باعتبـارك فى قلب الموضوع نفسه ، والمعنى بالأمـــر .. ******************** اربع خطــوات قمت بتجربتها بشكــل شخصي ، واستطعت من خلالها التخلص بنسبـة 80 % من التشتت الذي كان يلازمني طوال فتـرة طويلة فى عمــلى كمبــرمج .. رأيت من الضـروري أن أشاركها معكم .. أخبـرني رأيك ؟ .. هل لديك خطــوات أو ملاحظـات أخرى من شأنها أن تسـاعد فى تقليل التشتت ، وزيادة التــركيز لأي شخص يعمل فى الأعمــال التى تتطلب مجهــود ذهني معين ؟ شارك بتجربتك الشخصيـة ليستفيــد جميع القــراء ..

المزيد
لمتابعة أهم وأحدث الوظائف اشترك الآن في خدمة شغلى للرسائل اختار تخصصك وضع بريدك الالكتروني للاشتراك ... اضغط هنا