هل أنت عصبي فى عملك ؟

Winter in New York

نعلم أنها مهمة صعبة بل هي الأصعب أن تحافظ على هدوءك فى مكتبك أثناء العمل خاصةً تحت ضغط المنافسة مع زملائك و تشدد المديرين. بالطبع كلنا يحب الظهور بمظهر الموظف المثالي ...المسيطر.. الناجح فى عمله الذي يستطيع انجاز أى قدر من العمل فى أى وقت ولكن أحياناً ضغط العمل قد يكون بالفعل غير محتمل وفوق طاقتنا مما قد يؤدي بنا الى الانهيار. إن من أكبر مسببات الضغط العصبي ( الوقت المحدد— وقهر المديرين ) فهي عوامل تعمل على تشتيت تركيزك وتجعل من الصعب ان لم يكن من المستحيل اتمام أي مهمة وتؤدي بنا الى الشعور بمحاربة النيران المشتعله دون القدرة على اطفاءها مهما كانت المهمة الموكلة الينا صغيرة وبسيطة لذا فاننا نقدم لك هنا عزيزي القارىء بعض الحيل التى قد تساعدك على التغلب على توترك وانت فى مكتبك أو فى مقر عملك! أرجوك تخلى عن شرب فنجان القهوة الثاني أو ربما الرابع! الكافيين الموجود بالقهوة يحفز من انتاج الادرينالين مما يعطيك وهما زائفاً بالقدرة على تحقيق مهمتك فتتسرع باتخاذ القرار ..أظن أن نصيحتنا لك فى هذا الشأن تكون بالتقليل من معدل شربك للقهوة يومياً وربما استبدال ذلك بتناول حفنة من المكسرات التي ستمدك بالطاقة وتحسن من مزاجك العام عندما يبدأ ضغط العمل فى التصاعد . عادة لا يعرف مديرك فى العمل ماهو عبء العمل الذى يمكنك تحمله أو القيام به فلربما أضعت وقتك فى إنجاز أمراً ليس ملحاً أو ضرورياً فى الوقت الحالي، لذا ينبغي ان تخبر مديرك فى العمل عن قدراتك ومقدار ما يمكنك تحمله من أعباء العمل وهذا بالتأكيد سيرشده أي الواجبات ينبغي أن تكون لها الأولوية وأيها يمكن تأجيله مما يخفف من واجبات العمل المتراكمة عليك. أما اذا استمر تكليفك بالكثير من المطالب فلا ترفضها .. ولكن فقط أعد ترتيب جدولك الزمني. أخبر مديرك ببساطة أنك تستطيع تأدية المهمة الجديدة ولكن هذا قد يسبب تأجيل انجاز مهمة أخرى. فببساطة أنت الان قد أوكلت مهمة ترتيب الاولويات لمديرك وهو من سيحدد أيهما أولى بالتركيز والاهتمام. السيناريو المتبع دائما أن المدير يطلب منك انجاز مشروع ما، فتعرض عليه اتمام تلك المهمة فى وقت قياسي رائع ولكنه غير واقعي ... ثم تهلك نفسك ساعٍ لاتمامه فى الوقت الذى قمت بتحديده. قد تتساءل ... ماذا ينبغي أن أفعل بهذا الشأن ؟؟.. اليك حيلة بسيطة...... عندما يطلب منك مديرك انجاز مهمة ما ... ضاعف الوقت الذى تراه مناسباً لاتمام المهمة، فإذا أنجزتها قبل انتهاء المدة الزمنية فأنت الرابح ... وفى نفس الوقت لديك متسع من الوقت لالتقاط أنفاسك اذا لم تستطع اتمامها او حدث ما يعطلك. !بالطبع صوتك العالي هو أكبر مؤشر على عصبيتك وتوترك نصيحتنا لك "حاول أن تحافظ على طبقة معينة محايدة فى صوتك، فإذا فعلت ذلك فان أي شيىء سوف تقوله سيبدو عادياً ومقبولاً. ببساطة جرب أن تفكر فى شيىء اخر قبل ان تتكلم كان تقول مثلا (( السماء زرقاء )) قبل أن تبدأ فى النقاش هذا من شأنه أن يحافظ على نبرة صوتك ثابتة، حاول أيضاً أن تخفف من تكرار كلمة" أنا " فى عباراتك. ضع دائماً فى اعتبارك ان الأشخص الهادئون والمتزنون فقط، هم من يدلون بالحقائق ولا يعرضون الأراء

المزيد
لمتابعة أهم وأحدث الوظائف اشترك الآن في خدمة شغلى للرسائل اختار تخصصك وضع بريدك الالكتروني للاشتراك ... اضغط هنا