هل يمكن أن أسامح وأنسى؟

Winter in New York

القدرة على تحقيق التسامح ونسيان الماضي هي من أكثر التحديات الحرجة التي تواجه العديد من الأشخاص. إن التعلق في صفحات الماضي لا ينفع الإنسان أبدا بل على العكس تماماً، فهو العائق الذي يحول دونك والسعادة في الحياة والسلام الداخلي. من أجل حياة صحية أكثر ومن أجل تحقيق السعادة يجب أن تتخلى عن الماضي و تسامح من أساء إليك، و هذه النصائح ستساعدك على تحقيق غايتك ..... محاولة فهم الشخص الآخر (المسيء) ودوافعه... هل كان ذاك الشيء منعمدا أم هو مجرد تصرف طائش؟ هل يعلم بمدى حساسية الموقف أو التصرف الذي بدر منه بالنسبة لك؟ ربما الشخص الآخر لا يعلم أن مثل هذا الفعل سيؤذيك، أو أن هناك ظروف أخرى دفعته للتصرف على ذاك النحو. إن محاولة فهم الطرف الآخر من الممكن أن تقلل من المشاعر السلبية التي تشعر بها تجاهه وتؤثر عليك! عبر عن ما يدور بداخلك! تكلم وعبر عما بداخلك إن كنت تشعر بغضب أو إحباط؛ ولا تنكر حقيقة مشاعرك، لأن هذا غير صحي أبداً و يخلف آثاراً سلبية في نفسيتك. يجب اتباع تقنيات معينة لإدارة الغضب أو الإجهاد الذي تشعر به، فعلى سبيل المثال؛ ممارسة الرياضة تعتبر تقنية مهمة للتنفيس والتعبير عن ما تشعر به. أو يمكنك الإكتفاء بالتنفس العميق ومحاولة تهدئة العقل، والتخلي عن أي فكرة سلبية قد تضرك، كما ويمكنك اللجوء إلى صديق للتحدث معه عن مشاعرك. تذكر أن فعل الغفران أو المسامحة يعود بالنفع عليك أنت شخصيا أكثر من أي شخص أخر! فهو فعل يحررك من سجن الماضي ومن سجن الأفكار المظلمة السلبية. قد يكون من الصعب فصل ما تشعر به عاطفياً عما هو منطقي وفي مصلحتك، ولكن مع ذلك يجب أن تلتزم في فعل الغفران، وأن لا ترجع عنه أبداً لأنه سيفيدك على المدى القريب و المدى البعيد، وسيجعلك حراً. إذا كانت التجربة التي تعرضت لها تجربة صادمة ومدمرة ولا يسهل نسيانها أو مغفرتها؛ فيمكنك الاستعانة بطبيب مختص يسمع آرائك و يفهم مشاعرك المتضاربة و يقودك نحو طريق المفغرة لتتحرر من السجن المظلم، وعادة ما يكون لمختصي التنمية البشرية وتطوير الذات الدور الأكبر للمساعدة وتقديم يد العون. - زيادة في السعادة والصحة الأمر الذي يحفز عمل القلب والأوعية الدموية والأعصاب ويقلل من أمراض الكلى ويمنع السلوكيات السلبية. - استعادة الأفكار والمشاعر والسلوكيات الإيجابية وتشجيع النفسية. - خفض الإجهاد والقلق والإكتئاب والألم المزمن. - زيادة التعاطف والتفاهم والشفاء. - القدرة على العمل والتعلم بشكل أفضل وفعال أكثر. - زيادة الأمل والتفائل في المستقبل.

المزيد
لمتابعة أهم وأحدث الوظائف اشترك الآن في خدمة شغلى للرسائل اختار تخصصك وضع بريدك الالكتروني للاشتراك ... اضغط هنا